السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
04:05 م بتوقيت الدوحة

«القاسم» يفجر مفاجأة خطيرة عن سيناريو جديد تخطط روسيا لتنفيذه بسوريا

8430

محمد نجم الدين

الأحد، 30 أكتوبر 2016
بوتين
بوتين
فجر الإعلامي والمعارض السوري البارز الدكتور فيصل القاسم، مفاجأة خطيرة حول الوضع السوري، ونقل عن مصادر خاصة، أن روسيا تعمل على إنشاء جيش سوري وطني جديد لكل السوريين، ونظام الأسد يصر على بقاء السلطة العسكرية والأمنية في أيدي العلويين حصراً، على حد قوله.

وأضاف "القاسم" في تدوينة نشرها عبر نافذته الخاصة بموقع التواصل الشهير "فيس بوك": "هاااام:مشروع روسي بعيداً عن الإعلام من أجل سوريا:يعمل الروس حالياً بعيداً عن الأضواء على إقناع عشرات الألوف من قوى المعارضة بالاندماج في جيش سوري جديد وقوات أمن سورية جديدة كمقدمة لحل ينقذ سوريا من كارثتها".

وتابع تدوينته قائلا: "سألت مصدراً روسياً: وهل يقبل النظام الطائفي أن يكون الجيش والأمن السوري جيشاً وطنياً غير طائفي ولا يخضع للعلويين تحديداً؟، فقال: نواجه صعوبة في إقناع النظام الذي يريد أن يحكم سوريا بنفس الطريقة الطائفية القديمة، ويصر على أن يكون الجيش والأمن في أيدي الطائفة العلوية كما كان دائماً. لكن روسيا تحاول أن تفرض مشروعها لإنقاذ سوريا بطريقتها الخاصة.

 وتقترح روسيا أن تبقى قوى المعارضة في مناطقها، لكن ضمن جيش وقوى أمن سورية جديدة. بعبارة أخرى، كل منطقة يحميها أهلها عسكرياً وأمنياً، فأهل حلب السنة مثلاً يحمون حلب، وأهل حماة يحمون حماة، وأهل درعا يحمون درعا في إطار الجيش الجديد. إلخ." 

وتابع "القاسم": "وهذا من شأنه أن يقضي على السيطرة العلوية على الجيش والأمن. وبموجب الخطة الروسية لن يستطيع العلوي أن يعود ليحكم درعا أو السويداء أو حلب عسكرياً وأمنياً كما كان الوضع في الماضي، بل ستنحصر سلطة العلويين أمنياً وعسكرياً في مناطقهم حصراً. وبعد أن تستقر الأمور يتم الإعلان عن جيش وطني سوري جديد وقوى أمن تخضع للدولة لا لطائفة معينة".

وتساءل "القاسم" في نهاية تدوينته: "فهل تنجح روسيا في مسعاها؟ لا شك أنها خطوة إيجابية إذا كتب لها النجاح، فعلى الأقل يتم تخليص سوريا من الإرث الطائفي الحقير الذي أوصل سوريا إلى هنا."كما ورد نصا بتدوينته المرفقة أسفل.


م.ن/م.ب
التعليقات

بواسطة : محمد الحياني

الأحد، 30 أكتوبر 2016 05:21 م

الخبر لا يمكن تصديقه الا كونه بالون اختبار لمعرفة مدى تذمر السوريين وخاصة الثوار من طول المواجهه واذاصحت كمبادره فانها ستولد ميتة لان نصف الثوره تعني الهزيمه كما حصل في مصر وتونس،على كل حال المكر الروسي مكشوف ولن يربحوا في سوريا اكثر مما ربحوا في بلاد الافغان..

بواسطة : فالح الحربي

الأحد، 30 أكتوبر 2016 09:16 م

يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين وهل يهمهم سوريا وشعب سوريا هم رأوى ان النظام هلك منه الكثير فيريدون أن يسلموا كل مدينه لأهلها ثم يشعلون الفتن بين المدن ويكون النظام يتفرج على مجازر اهل المدن مع بعضهم ولا يخسر ولا طلقه

بواسطة : منذر لاطة

الإثنين، 31 أكتوبر 2016 10:18 ص

روسيا تسعى الى التقسيم وهذا المخطط ينفذ ما يرمي الى التقسيم

خبر عاجل : عاجل .. #عمان تفوز على الإمارات وتتوج بكأس بطولة #خليجي_23