السبت 07 شوال / 30 مايو 2020
04:22 ص بتوقيت الدوحة

مدحت مصطفى مدافع المرخية لـ «»:

خلافي مع يوسف آدم «إشاعة»

201

علاء الدين قريعة

الجمعة، 19 يناير 2018
خلافي مع يوسف آدم «إشاعة»
خلافي مع يوسف آدم «إشاعة»
لا يزال مدحت مصطفى -أو «ميدو» كما يطلق عليه- يجد نفسه قادراً على العطاء، مؤكداً أن تخليه عن مداعبة المستديرة لم يحن بعد رغم وصوله إلى حاجز الـ 36 عاماً. «ميدو» يعرف أن الموعد ربما قد اقترب، ولكن حبه في الكرة يدفعه لمواصلة المسيرة على الأقل في الوقت الحالي، كما أنه يثق جيداً في قدرته على مساعدة المرخية للبقاء ضمن الأضواء، بعد أن صعد لأول مرة بعد غياب طال لـ 14 عاماً. «» حاورت مدحت في عدة محاور عن ناديه الحالي ومستقبله مع الكرة، بالإضافة إلى عدة مسائل تهم الدوري والمنتخب، فإلى إفاداته:
كيف تنظر إلى حظوظكم في القسم الثاني من الدوري؟
¶ نسعى إلى إثبات وجودنا وتلافي أخطاء القسم الأول التي رافقتنا، خاصة أن تحضيراتنا كانت جيدة وخضنا تدريبات مكثفة في مرحلة الاستعداد، والجهاز الفني عمل على تجهيز الفريق على الصعيدين الفني والبدني، فضلاً عن أن الإدارة لا تزال تبحث عن تدعيم الصفوف في الفترة الشتوية الحالية وسد النقص في بعض المراكز، ونتمنى أن نوفّق في القسم الثاني خاصة بعد البداية القوية وتعادلنا أمام السد في الجولة الماضية.

في القسم الأول لاحظنا أن الفريق يصل إلى مرمى المنافسين ولا يسجل في الكثير من المواجهات.. فهل من حل لهذه المشكلة؟
¶ الجهاز الفني بقيادة الكابتن يوسف آدم كان يعرف جيداً أن هناك مشكلة في النهايات الهجومية، وحقيقة فريقنا كان يؤدي مباريات جيدة ولكن كان ينقصنا اللمسة الأخيرة وإنهاء الهجمات رغم الفرص العديدة التي سنحت لنا، وعندما تضيع الفرص فعليك أن تنتظر تلقّي الأهداف، ونسعى إلى تدارك موقفنا في القسم الثاني واستغلال الفرص التي تسنح لنا من خلال تغيير طريقة اللعب.

وقدوم المحترف البرازيلي إيريك دي أوليفيرا بيريرا.. هل سيشكل إضافة لفريقكم؟
¶ أعتقد أن التعاقد مع المهاجم البرازيلي بيريرا جاء في التوقيت المناسب، خاصة أن القسم الثاني لا يزال في بدايته ونأمل أن يشكل اللاعب إضافة للفريق إلى جانب عبدالقادر الياس، وما يهم في الفترة المقبلة أن يسود الانسجام والتركيز في الثلث الهجومي ونتمكن من ترجمة الفرص التي تسنح لنا.

وما قصة خلافك مع يوسف آدم؟
¶ هذا الكلام عارٍ عن الصحة ولا أساس له، والكابتن يوسف أعتبره بمثابة أخي الكبير وليس مدربي، فقد لعبت معه في نادي الغرافة وكانت لي تجربة خاصة معه في موسم 2001 – 2002.
وأنا أدرك أن المدرب يظل دائماً تحت الضغط، وعندما يصرخ على لاعب يبقى الهم الأول والأخير مصلحة الفريق، ونحن في مركب واحد في فريق المرخية ولا يوجد أي خلاف.

تنقلت بين عدة أندية وخضت تجارب مختلفة.. فما السر في ذلك؟
¶ لعبت مع الغرافة، ومن ثم انتقلت إلى قطر، ومنه إلى أم صلال، والآن في المرخية، وكلها تجارب مهمة بالنسبة لي وعشت فيها الكثير من اللحظات الجميلة وكل تجربة لها خصوصيتها.

وهل خوضك لهذه التجارب كان رغبة شخصية منك؟
بالتأكيد، كنت أرغب في خوض عدة تجارب، وإن كنت أفضّل أن أنهي مشواري في نادي قطر، ولكن في لغة الاحتراف لا تستطيع التحكم في مصيرك وفي أي نادٍ سيكون مستقبلك.

هل اقترب موعد الاعتزال؟
¶ حالياً الاعتزال موضوع مؤجل، وربما أفكر فيه بعد الموسم المقبل، ولكن الفكرة غير واردة حالياً.

وكيف تصف انضمام بلال محمد إلى فريقكم؟
¶ بلال لاعب كبير وإضافة مهمة إلى خط دفاع المرخية، كما هو الحال بالنسبة للورانس وعبد القادر الياس وجودهم مكسب مهم للفريق بحكم خبرتهم الطويلة في الدوري، ونأمل أن تدعم الصفوف في الفترة الحالية.

وهل ترى المرخية سيهبط أم سيلعب الفاصلة أم سيبقى بين الأقوياء دون اللجوء إلى هذه المباراة؟
¶ المرخية باقٍ في الأضواء، ولن يدخل مواقع الخطر.

وهل أنت مستمر مع المرخية؟
¶ عقدي ينتهي في نهاية الموسم الحالي، وبعد أن ننهي المشوار في الدوري سيكون لكل حادث حديث ولا يمكن التكهن منذ الآن بوجهتي المقبلة.

وكيف تفسر تنافس الدحيل والسد والريان على القمة، فيما البقية بعيدين جداً عنهم؟
¶ أعتقد أنها مسألة طبيعية، ففي غالبية الدوريات تجد انحسار المنافسة بين فريقين أو ثلاثة خاصة في الدوريات العربية، وأندية السد والدحيل والريان تمتلك نخبة من العناصر والأجهزة الفنية ولديها الإمكانات المؤهلة للتعاقد مع محترفين كبار يصنعون الفارق في كل المباريات، وهذا ما منحهم الأفضلية هذا الموسم، ناهيك عن جودة اللاعبين المحليين لديهم فيما نجد نوعية المحترفين في الأندية الأخرى مختلفة وهناك فوارق واضحة في التعاقدات.

هل تعتقد أن عودة الغرافة إلى الواجهة وربما المربع ستكون واردة عطفاً على الصفقة التي أبرمها بضم الهولندي ويسلي سنايدر.. أم يبقى السيلية وأم صلال هم الأقرب؟
¶ كل شيء وارد في كرة القدم ولكن هناك مؤشرات، وسنايدر لاعب كبير، ولكن هل هو سنايدر الذي نعرفه ويعرفه الجميع؟ وهل سيتمكن من الانسجام مع لاعبي الغرافة وطريقة اللعب وأجواء الفريق؟ ليس شرطاً نجاح سنايدر على اعتبار أن هناك عدة لاعبين كبار جاؤوا إلى دورينا ولم يحالفهم التوفيق. ومن وجهة نظري أرى أن السيلية وأم صلال هما الأوفر حظاً في دخول المربع.

ما رأيك في خروج منتخبنا من «خليجي 23» في دور المجموعات؟
¶ الأدعم «محيرنا»، ولم نكن نأمل أن يخرج من «خليجي 23» بهذه الطريقة الحزينة، وكنا نمنّي النفس أن يتواجد في الدور النهائي.
وأعتقد أن اتحاد الكرة يتطلع لبناء منتخب شاب، والاعتماد على الأسماء الشابة هو الذي يصنع منتخباً قوياً، خاصة أن قطر تستعد لاحتضان كاس العالم في 2022، وأنا من المعجبين بالعديد من اللاعبين الشباب في المنتخب الحالي والذين يشاركون حالياً في
كأس آسيا تحت 23 سنة ويقدمون مستويات راقية.

وهل ترى أن المدرب الوطني مظلوم في دورينا؟
¶ فعلاً المدرب الوطني مظلوم في الدوري، وآمل أن يأخذ فرصته في الدوري خلال الفترة المقبلة حتى لو كان مساعداً للمدرب، وربما تكون أزمة ثقة أو إمكانات المدرب والفكر الإداري غير متوافق مع المدرب الوطني، وأتمنى أن يكون لهم حضور في الأندية وفي الدوري من أجل صقل خبرة المدرب المحلي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.