الثلاثاء 25 جمادى الأولى / 21 يناير 2020
11:31 م بتوقيت الدوحة

بقعة ضوء

المركز القطري للصحافة.. مدفعية أخرى في وجه الحصار

159
المركز القطري للصحافة.. مدفعية أخرى في وجه الحصار
المركز القطري للصحافة.. مدفعية أخرى في وجه الحصار
نبارك لبلدنا الغالي إنشاء مركز الصحافة، ونبارك للزملاء ما اضطلعوا به من مهام، ونرجو أن يكون للمركز دور رائد وفعّال وذو مردود على الصحافيين وكتّاب الصحافة، وأن يحتوي الجميع وتقسّم فيه الأدوار.
الحصار على قطر أثبت أنه حصار مثمر، جعلنا نلتفت أكثر إلى الداخل ونركز أكثر عليه.. بفضل الله تعالى ثم الحصار أُنشئت المصانع والمزارع ودُعمت الحركة الثقافية كما الاقتصادية، وتحررنا من نير التبعية الفارغة المفروضة بفعل حسن الجيرة والأخوة، وتخففنا من التجمل مع من لا يستحق التجمل. وخطونا خطوة أوسع نحو تفعيل الأدوات الدستورية بدخول المرأة والعناصر الشابة تحت قبة الشورى لأول مرة في تاريخ مجلس الشورى القطري.. واليوم تنشئ قطر مركزاً للصحافة بعد إنشائها ملتقى للكتاب والمؤلفين بوقت وجيز.
اليوم نفخر بأن لدينا هذه الصحافة التي لم تنزلق للإسفاف أو التلفيق والتجني، وإنما اضطلعت بتوضيح الحقائق والرد على موجات السباب والكذب الهابطة، بعقلانية وبقوة يتطلبها الهجوم الشرس الفاجر في خصومته والمقتات على الكذب والتلفيق.
تأتي أهمية الصحافة من أنها الأداة التي يُشكّل بها الوعي وتقاد بها الشعوب.. الأداة التي بمدى رقيها يُقاس رقي الأمم وبانحطاطها يكون انحطاطهم، وهي الأداة الفعالة التي تُستعبد وتُحرر من خلالها الشعوب، وهي السلاح الفاتك الذي تُغتال به هذه الشعوب دون رصاص لو أسلمت له وعيها وكان مأجوراً وفاسداً..
يقول تشي جيفارا المناضل الكوبي المعروف: «لا شيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفراداً بينما القلم الخائن قد يقتل أمماً».
الصحافة أداة جبّارة في صياغة الوعي والتوجهات، أداة هائلة الأثر عظيمة الخطر إن أُسيء استخدامها. ومن هنا تهاجم دول الحصار قناة الجزيرة باعتبارها نافذة للصحافة تعمل على فتح أعين الشعوب على ما لا يريدون لها أن تراه، أما صحفهم وقنواتهم فهي أدوات لتغييب شعوبهم أو من يستطيعون تغييبه منهم عن الحقائق والتلاعب به وبوعيه بجدارة.. وهم لعبوا على هذا الوتر وتر الصحافة (المغيبة للوعي) أو الطامسة للوعي في أزمتهم الحالية مع قطر، وفي سعي آخر لهم قاموا بـ (شراء) الوعي كذلك، لا العمل على طمسه عبر الإعلام فقط.
أما الصحافة القطرية عامة، فقد اضطلعت بدور بلورة الحقائق وإظهارها والرد على أرتال التزييف والبهتان المنهالة عبر صحف إعلام الدول المحاصِرة لها ودحرها بالبينة والدلائل، كما اضطلعت بدور إبراز الدور الحضاري الاقتصادي والسياسي والثقافي لقطر في الداخل والخارج، وهو خير ما تقوم به أداة صحافية للرد على تلفيقات تطول بلدها.
اليوم الصحافة المطبوعة في قطر تخطو هي الأخرى خطوة واسعة للأمام، عبر إنشاء مركز قطر للصحافة لترقى أكثر وأكثر، وتترك من أعيته الحيل والسبل والنزاهة ليبلغ مبلغها يلهث خلفها ولا يكاد يرى لها أثراً.. إلى الأمام دوماً وفي الأعالي دوماً يا بلادي.
ومحفوظة ومنصورة بالله -بإذن الله-.. لا بغيره.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

خبر عاجل : عاجل .. #عمان تفوز على الإمارات وتتوج بكأس بطولة #خليجي_23