الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
04:15 ص بتوقيت الدوحة
c1 اقتصاد

الجنيه ينهار| لأول مرة في تاريخها.. بنوك مصر تشتري الدولار بـ 19 جنيها!

8262

محمد نجم الدين

الإثنين، 19 ديسمبر 2016
أرشيفية
أرشيفية
ارتفع سعر صرف الدولار في البنوك المصرية منذ قليل بشكل مفاجئ وغير متوقع، ليحقق رقما قياسيا جديدا منذ قرار التعويم في نوفمبر الماضي، لتزداد معدلات انهيار الجنيه المصري أمام الدولار بشكل غير مسبوق نتيجة القرارات الاقتصادية الكارثية للحكومة المصرية.

ولأول مرة في تاريخ البنوك المصرية، عرض البنك المصري الخليجي 19 جنيها لشراء الدولار مقابل 19.25 جنيه للبيع.

ووصل سعر شراء الدولار 18.90 لدى بنك HSBC مقابل 19.25 جنيه للبيع، كما سجل لدى بنك المصرف المتحد 18.80 جنيه للشراء مقابل 18.95 جنيه للبيع.

بينما وصل سعر صرف العملة الخضراء لدى كلٍ من بنوك "مصر والقاهرة والأهلي" 18.75 جنيه للشراء مقابل 18.95 جنيه للبيع.

بينما وصل سعر شراء الدولار بالسوق السوداء اليوم وفقا لمتعاملين بها، إلى 19.30 جنيه مقابل 19.60جنيه للبيع.

كان سعر شراء الدولار قد شهد استقرارًا مع بداية تعاملات اليوم لدى عدة بنوك، ومنها: البنك الأهلي، ومصر، والقاهرة، والتجاري الدولي عند 18.15 جنيه، و18.40 جنيه للبيع.

وكان البنك المركزي قد كشف عن تراجع سعر بيع الدولار أمس بالبنوك بصورة طفيفة بواقع 3 قروش، ليسجل متوسط البيع 18.6329 جنيه، مقارنة بـ18.60299 جنيه فى تعاملات الخميس الماضي.

وأكد خبراء مصرفيون أن موجة الارتفاعات التي شهدتها السوق خلال المرحلة المنقضية، هي طبيعية في ظل حركة تذبذب السوق، متوقعين أن يصل الدولار إلى 21 جنيهًا في القريب العاجل، محددين 5 أسباب لارتفاعه، وهي:

وجود عجز للعملة في بعض البنوك وزيادة القوة الشرائية عليها، وانخفاض معدلات السياحة وتحويلات المصريين، وضعف الاستثمارات واستئناف مستوردي السلع غير الإستراتيجية لنشاطهم، وعدم وجود مصادر دولارية يمكن من خلالها توفير العملة وعدم استقرار سعر الصرف.

وتوقعت بنوك استثمار ومراكز أبحاث، منها مؤسسة "كابيتال إيكونومكس"، ارتفاع التضخم في مصر بعد تعويم الجنيه.

وكان تحرير سعر صرف الجنيه، وما تلاه من رفع أسعار الوقود المرتبطة بصرف الدولار، عاملين أساسيين لموافقة المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على طلب مصر اقتراض 12 مليار دولار، في 11 نوفمبر الماضي، وصرف الشريحة الأولى من القرض بقيمة 2.75 مليار دولار. 

ومنذ تعويم الجنيه، ظهرت بعض الأزمات المرتبطة بأسعار السلع وتوفرها، أبرزها نقص عدد كبير من الأدوية في الصيدليات، بما في ذلك أدوية علاج أمراض السرطان، إضافة إلى أدوية أساسية مثل الأنسولين والتيتانوس وحبوب منع الحمل. 

وعاشت مصر في السنوات القليلة الماضية حالة تدهور اقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح شديد في العملة الصعبة في ظل غياب السائحين والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.

وقال رئيس قطاع الخزانة في أحد البنوك "هناك طلب مرتفع على العملة وسط قلق بشأن تطورات سعر الصرف وتحسبا لأي ارتفاعات مقبلة في أسعار السلع والخدمات."

وأظهرت بيانات نشرها البنك المركزي المصري في وقت سابق من هذا الشهر أن التضخم الأساسي في البلاد قفز إلى أعلى مستوى في ثماني سنوات في نوفمبر عند 20.73 بالمئة مقارنة مع 15.72 بالمئة في الشهر السابق.

م.ن/م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

خبر عاجل : عاجل .. #عمان تفوز على الإمارات وتتوج بكأس بطولة #خليجي_23